كمبيوترات مكتبية ودفترية تحمل علامة إل جي لأول مرة في الشرق الأوسط

قامت شركة إل جي إلكترونكس الكورية مؤخرا في دبي بإطلاق الدفعة الأولى من كمبيوتراتها المكتبية والدفترية إلى أسواق الشرق الأوسط، وهي المرة الأولى التي تطلق فيها الشركة كمبيوترات تحمل علامتها التجارية خارج الأسواق الكورية المحلية.

  • E-Mail
كمبيوترات مكتبية ودفترية تحمل علامة إل جي لأول مرة في الشرق الأوسط ()
 Nawras Sawsou بقلم  May 11, 2003 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


قامت شركة إل جي إلكترونكس الكورية مؤخرا في دبي بإطلاق الدفعة الأولى من كمبيوتراتها المكتبية والدفترية إلى أسواق الشرق الأوسط، وهي المرة الأولى التي تطلق فيها الشركة كمبيوترات تحمل علامتها التجارية خارج الأسواق الكورية المحلية.

وفي تلك المناسبة أشار إم بي شين، رئيس شركة إل جي لعمليات الشرق الأوسط وأفريقا، إلى أن الهدف من وراء إطلاق هذه الأجهزة التي تحمل علامة إل جي هو: "إعادة تشكيل مجموعتها من منتجات تقنية المعلومات سعيا لتغطية كافة القطاعات".

يذكر أن شركة إل جي ليست حديثة العهد بهذا القطاع، حيث كانت تصنع منتجات لشركتين أخريين وفقا لنظام OEM، إلا أنها قررت أخيرا إطلاق كمبيوترات تحمل علامتها، وذلك انطلاقا من السمعة التي تحظى بها علامة إل جي على المستوى الإقليمي حيث تحظى بموقع ريادي في مجال الشاشات والسواقات البصرية والأجهزة الإلكترونية الأخرى الموجهة للمستهلكين. كما أن الشركة أدركت مدى اهتمام المستهلكين في أسواق الشرق الأوسط باقتناء الأجهزة التي تحمل علامة تجارية واحدة بعيدا عن تلك المجمعة في شركات محلية صغيرة".

محمد كتوت رئيس شركة بي سي انترناشيونال التي تتولى توزيع منتجات إل جي في أسواق الشرق الأوسط، أشار إلى أن الشركة: "تسعى إلى الفوز بحصة تصل حتى 10% من حجم تلك السوق مع نهاية العام الجاري 2003، على أن تسعى لرفع حصتها حتى 20% في العام القادم 2004".

هذا وتشمل الكمبيوترات الجديدة سلسلتي LG CyNote Zebra وهي كمبيوترات دفترية، وسلسلة LG Multi-net وهي عبارة عن كمبيوترات مكتبية. وتنقسم المجموعة الأولى من الكمبيوترات الدفترية إلى فئتين: الكمبيوترات فائقة الخفة الموجهة للمستخدمين الجوالين والتي تعتمد على معالجات مخصصة للكمبيوترات المحمولة من إنتل، والأخرى هي عبارة عما يسمى بدائل الكمبيوتر المكتبي وتعتمد على معالجات من تلك المستخدمة في الكمبيوترات المكتبية.

أما فيما يتعلق بالخطط المستقبلية لشركة إل جي في الشرق الأوسط فقد أشار كتوت عند سؤالنا له إلى أن الشركة بصدد إطلاق كمبيوترات دفترية تعتمد على تقنية سنترينو الجديدة من إنتل قريبا، أما عن الكمبيوترات اللوحية والكفية فأشار كتوت إلى أن الشركة ترى أن الطلب على مثل تلك المنتجات لا يزال ضعيفا نسبيا، إلا أن الأسواق ستشهد إطلاق مثل تلك المنتجات من إل جي في الربع الثالث أو الرابع من العام 2004.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code