توشيبا تطوّر أول خلية لوقود الميثانول في العالم لمتطلبات الطاقة في الكمبيوترات المحمولة

طوّرت شركة توشيبا اليابانية أول خلية مباشرة لوقود الميثانول في العالم، ما قد يبشر بقرب نهاية عصر البطاريات التي يعاد شحنها لاستخدام الكمبيوترات المحمولة.والابتكار الجديد الذي أعلنت عنه توشيبا في طوكيو، يعمل لمدة خمس ساعات تقريباً باستخدام 500 مليلتر من هذا الوقود في علبة يمكن استبدالها.

  • E-Mail
توشيبا تطوّر أول خلية لوقود الميثانول في العالم لمتطلبات الطاقة في الكمبيوترات المحمولة ()
 Majed Alshihabi بقلم  March 10, 2003 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


طوّرت شركة توشيبا اليابانية أول خلية مباشرة لوقود الميثانول في العالم، ما قد يبشر بقرب نهاية عصر البطاريات التي يعاد شحنها لاستخدام الكمبيوترات المحمولة.والابتكار الجديد الذي أعلنت عنه توشيبا في طوكيو، يعمل لمدة خمس ساعات تقريباً باستخدام 500 مليلتر من هذا الوقود في علبة يمكن استبدالها.
والخلية المطوّرة توفر طاقة كهربائية فورية وتحقق تقدماً ملحوظاً من حيث مدة التشغيل من دون الحاجة إلى وجود مصدر رئيسي قريب للطاقة.
وقد صرّحت توشيبا بأنّها ستواصل تطوير هذه التقنية بهدف طرحها تجارياً في العام المقبل. وسوف تعرض الشركة الابتكار الجديد في معرض "سيبت" الذي تستضيفه مدينة هانوفر الألمانية بين 12 و19 مارس 2003.
تجدر الإشارة إلى أن محدودية البطاريات المستخدمة حالياً والمكونة من أيونات الليثيوم لم تستطع أن تجاري التطورات التي تسجلها الكمبيوترات الدفترية، من حيث سرعة المعالجات ووضوح الشاشات والاتصال اللاسلكي، والتي تعتمد جميعها على المزيد من الطاقة الكهربائية.
ويجمع الخبراء على أن خلايا الوقود هي الحل الأمثل لهذه المسألة، غير أنّ المهندسين كافحوا لتجاوز مشكلتي صغر الحجم وسبل تزويد الوقود.
واستطاعت توشيبا أن تحقق الإختراق عبر تقنيتها الخاصة بالخلية المباشرة لوقود الميثانول، ما سينتج عنه توليد طاقة "نظيفة" بكمية وسطية مقدارها 12 واط وكمية قصوى تصل إلى 20 واط.
ورغم أنّ الميثانول في خلية الوقود يوفر الطاقة بأقصى فعالية عندما يمزج بالماء بنسبة تركيز 3-6 في المئة، يحتاج المركّب إلى خزان وقود كبير جداً على الاستخدام مع الأجهزة المحمولة.
وتجاوزت توشيبا هذه المشكلة عبر تطوير نظام يسمح بتركيز أولي أعلى للميثانول – ما يحقق الذوبان المناسب باستخدام الماء المتصاعد والناشئ عن عملية توليد الطاقة.
وتسمح هذه التقنية بحفظ الميثانول عند تركيز أعلى بكثير، ما يتيح لخزان الوقود أن يكون أصغر من عشر الحجم المطلوب.
هذا وقد طوّرت توشيبا تقنيات جديدة لتصغير حجم خلية الوقود ذات الأداء العالي. ومن هذه التقنيات جانب التداخل والدوائر الكهربائية التي تضمن التحكم الفعال بتزويد الطاقة ومجسّات تراقب تركيز الميثانول ومستوى السائل إضافة إلى إعطاء إشارة تنبيه عندما تحتاج علبة الوقود للاستبدال.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code