عدنان عثماني يطور متصفحاً خارق السرعة والمواصفات

ذكرت صحيفة آيريش تايمز الإيرلندية مؤخراً أن طالباً إيرلندياً يدعى عدنان عثماني لا يتجاوز السادسة عشر من عمره أذهل العالم بأكمله بعد أن نجح في تطوير متصفح إنترنت فائق الأداء والمزايا، من شأنه- على حد قول الصحيفة- أن يعزز سرعة تصفح الإنترنت بمعدل 600%.

  • E-Mail
عدنان عثماني يطور متصفحاً خارق السرعة والمواصفات ()
 Thair Soukar بقلم  January 30, 2003 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


ذكرت صحيفة آيريش تايمز الإيرلندية اليوم أن طالباً إيرلندياً يدعى عدنان عثماني لا يتجاوز السادسة عشر من عمره أذهل العالم بأكمله بعد أن نجح في تطوير متصفح إنترنت فائق الأداء والمزايا، من شأنه- على حد قول الصحيفة- أن يعزز سرعة تصفح الإنترنت بمعدل 600%.

يأتي المتصفح الجديد مزوداً بأكثر من خمسين محرك بحث، بالإضافة إلى برامج لتشغيل الوسائط المتعددة الأكثر شعبية، وآخر لتشغيل أقراص الفيديو الرقمية DVD، وبرامج لتحرير مستندات HTML و WAP. في حين لا تزال مسألة السرعة موضع شك إلى الآن نظراً لعدم قيام أي أحد باختبارها، أو مقارنتها مع باقي المتصفحات.

أما عدنان عثماني، مطور البرنامج، فهو طالب خجول ونشيط يدرس في مدرسة القديس فينيان في بلدة تبعد 50 ميلاً عن العاصمة الإيرلندية دبلن. وقد أطلق عثماني على متصفحه الثوري هذا اسم " Xwebs Megabrowser"، وقال إنه أمضى سنتين كاملتين في تطوير هذا المتصفح- الذي يتضمن كوداً مكوناً من أكثر من مليون ونصف المليون سطر، من أجل المشاركة في مسابقة سنوية تنظمها المدرسة.

وأوضح عثماني أنه قام بتطوير لوغاريتمات تعمل على تسريع الطريقة التي تتم من خلالها معالجة المعلومات ضمن المتصفح. وتستفيد هذه التقنية الجديدة من ميزات تتوفر في نوع محدد من أجهزة خادم تنتشر على نطاق واسع عبر الإنترنت.

يتمتع المتصفح Xwebs Megabrowser بقدرته على معالجة أكثر من طلب واحد للمعلومات، بحسب ما أكده عثماني، وبالتالي فإنه يقوم بمعالجة مجموعة من طلبات المعلومات معاً في الوقت نفسه، مقلصاً بذلك الوقت الذي يتطلبه تنزيل وعرض صفحة الإنترنت إلى حد كبير.

حتى الآن، ما زلنا بانتظار أن يتاح تنزيل هذا المتصفح عبر الإنترنت كي نقوم بتجربته والتأكد بأنفسنا من حقيقة المزاعم المثارة حول سرعته ومواصفاته الخارقة، وسنوافيكم بالنتائج والتفاصيل فور حصولنا عليها.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code