هل تعاد مأساة تشرنوبل العام 1998من جديد!

أوردت شركة باندا الإسبانية العاملة في مجال حلول وبرامج الحماية في موقعها على شبكة الإنترنت www.pandasoftware.com نبأ ظهور فيروس جديد تحت اسم W32/CIH.1106 بدأ مهاجمة الكمبيوترات بدأ من أواخر شهر نوفمبر الماضي. وربما لم يعد خبر ظهور فيروس جديد يستحوذ على اهتمام الكثيرين سيما أن المخربين حول العالم ما برحوا يبثون الألاف منها كل يوم لا تلبث أن تتلقفها الشركات المنتجة لبرامج مكافحة الفيروسات وتضمّنها في تعريفات الفيروسات الجديدة التي يتم ترقيتها عبر الإنترنت من قبل المستخدمين على الدوام، لكن الملفت في هذا الفيروس الجديد هو أنه يذكرنا بالفيروس المدمر تشيرنوبل، أذ أن لفظة CIH لا زالت حتى الآن ترهب الملايين من أولئك الذين دمر تشيرنوبل أجهزتهم (كان لي شخصيا تجربة مريرة مع الفيروس المذكور إذ أتى على كمبيوتري بلمحة بصر في العام 98).

  • E-Mail
هل تعاد مأساة تشرنوبل العام 1998من جديد! ()
 Nawras Sawsou بقلم  December 8, 2002 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أوردت شركة باندا الإسبانية العاملة في مجال حلول وبرامج الحماية في موقعها على شبكة الإنترنت www.pandasoftware.com نبأ ظهور فيروس جديد تحت اسم W32/CIH.1106 بدأ مهاجمة الكمبيوترات بدأ من أواخر شهر نوفمبر الماضي. وربما لم يعد خبر ظهور فيروس جديد يستحوذ على اهتمام الكثيرين سيما أن المخربين حول العالم ما برحوا يبثون الألاف منها كل يوم لا تلبث أن تتلقفها الشركات المنتجة لبرامج مكافحة الفيروسات وتضمّنها في تعريفات الفيروسات الجديدة التي يتم ترقيتها عبر الإنترنت من قبل المستخدمين على الدوام، لكن الملفت في هذا الفيروس الجديد هو أنه يذكرنا بالفيروس المدمر تشيرنوبل، أذ أن لفظة CIH لا زالت حتى الآن ترهب الملايين من أولئك الذين دمر تشيرنوبل أجهزتهم (كان لي تجربة مريرة مع الفيروس المذكور إذ أتى على كمبيوتري بلمحة بصر في العام 98).

أما الخبر الأكثر تشويقا فهو أن هذا الفيروس الجديد لا يقتصر على التشابه في الأسماء مع CIH الشهير، بل ماهو إلا الإصدار المحدث منه والذي يحمل ما كان لسابقه من قدرات تدميرية في غاية الخطورة تتمثل في حذف كافة المعلومات المخزنة في شريحة BIOS على اللوحة الأم (التي تتحكم بإقلاع الكمبيوتر قبل الوصول إلى نظام التشغيل)، كما أنه يصيب كافة الملفات ذات الإمتداد exe، وينطلق عبر البريد الإلكتروني ليدمر ملايين الأجهزة.

وقد أوردت شركة حلول الحماية الفنلندية F-secure في موقعهاعلى شبكة الإنترنت
www.f-secure.com أن هذا الفيروس لا ينشط إلا في الكمبيوترات التي تعمل بأنظمة ويندوز 95 و98، إذ ينهض من ثباته في ثاني أيام الشهر بحسب تاريخ نظام التشغيل في الكمبيوتر، بحيث يصيب الملفات ذات الإمتداد exe ثم يثبت نفسه في ذاكرة الكمبيوتر بحيث يبدأ بتدمير أي برنامج يتم تشغيله. أما الخبر الجيد الذي تورده الشركة في موقعها فهو أن هذا الإصدار من الفيروس ليس واسع الإنتشار(لكنه سيصبح كذلك حالما يبدأ بالانتقال عبر برامج صغيرة تحمل ملفات تنفيذية يتم نقلها عبر البريد الإلكتروني)، وهنا يأتي عمل برامج المكافحة التي ينبغي أن تمنع دخول أي ملف تنفيذي بالامتداد exe عبر البريد الإلكتروني. هذا وتدعي كلتا الشكتين بأن لديها العلاج الناجع لللإصابة بهذا الفيروس أو ما هو أفضل "الوقاية منه"، ولكن هل تخبئ الأيام القادمة مأساة كالتي سببها تشيرنوبل في الماضي؟.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code