عدد الرسائل الإلكترونية سيتخطى عتبة الـ 60 مليونا بحلول عام 2006

أشار محللون في مؤسسة الأبحاث IDC إلى أن حجم رسائل البريد الإلكتروني التي يتم تبادلها حول العالم سيتخطى عتبة الـ 60 مليونا بحلول العام 2006. وأوردت المؤسسة في تقاريريها بأن هذا النمو يعزى إلى عدد من العوامل، بما فيها زيادة أعداد الرسائل الإلكترونية المتبادلة بين الأشخاص، ورسائل السبام spam، ورسائل الإعلانات والأخبار.

  • E-Mail
 عدد الرسائل الإلكترونية سيتخطى عتبة الـ 60 مليونا بحلول عام 2006 ()
 Nawras Sawsou بقلم  October 9, 2002 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أشار محللون في مؤسسة الأبحاث IDC إلى أن حجم رسائل البريد الإلكتروني التي يتم تبادلها حول العالم سيتخطى عتبة الـ 60 مليونا بحلول العام 2006. وأوردت المؤسسة في تقاريريها بأن هذا النمو يعزى إلى عدد من العوامل، بما فيها زيادة أعداد الرسائل الإلكترونية المتبادلة بين الأشخاص، ورسائل السبام spam، ورسائل الإعلانات والأخبار.
وعلى الرغم من أن الرسائل الإلكترونية باتت عنصرا رئيسيا في مختلف الأعمال، إلا أن مارك ليفي نائب رئيس برنامج IDC التعاوني يقول بأن موضوع البريد الإلكتروني يجب أن يبقى تحت السيطرة، وإلا فسنخسر الفوائد المرجوة منه. ويقول: "تماما مثلما يعوم البيت بالماء، سيطغى البريد الإلكتروني ويذهب بصناديقنا البريدية بحيث تغمرنا الرسائل ولن نستطيع بعدها التحكم بحجم الرسائل المتزايد".

وبحسب المؤسسة فإن مستخدمي البريد الإلكتروني بحاجة إلى المزيد من برامج تصفية المحتوى في المستقبل بحيث يستطيعون بسرعة وسهولة التمييز بين الرسائل التي تستحق الأولوية في قرائتها والأخرى غير المهمة، بالإضافة إلى التخلص من رسائل السبام.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code