هيوليت باكارد تطرح حلا جديدا للتصوير الرقمي

استجابة منها للطلب المتزايد على تقنيات التصوير الرقمي والطلب المتنامي من الشركات والمستهلكين على تقنيات طباعة الصور الفوتوغرافية الممتازة، طرحت هيولت باكارد الشرق الأوسط اليوم حلا فوتوغرافيا جديدا يجعل عملية التقاط وطباعة الصور الممتازة أمرا سهلا بالنسبة للمستخدمين في القطاع المنزلي وفي الشركات.

  • E-Mail
هيوليت باكارد تطرح حلا جديدا للتصوير الرقمي ()
 Nawras Sawsou بقلم  October 2, 2002 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


استجابة منها للطلب المتزايد على تقنيات التصوير الرقمي والطلب المتنامي من الشركات والمستهلكين على تقنيات طباعة الصور الفوتوغرافية الممتازة، طرحت هيولت باكارد الشرق الأوسط اليوم حلا فوتوغرافيا جديدا يجعل عملية التقاط وطباعة الصور الممتازة أمرا سهلا بالنسبة للمستخدمين في القطاع المنزلي وفي الشركات.

ويمتاز حل التصوير والطباعة الرقمية بمستويات أعلى من الجودة والبساطة حيث تسعى المزيد من الشركات والأفراد حاليا للحصول على هذه الوظائف داخليا لكي يتمكنوا من التحكم بدرجة أكبر في المنتج النهائي ومن خفض التكاليف ومن إطلاق العنان لقدراتهم الإبداعية. وتتألف مجموعة المنتجات الجديدة من طابعات فوتوغرافية وكاميرات رقمية محسنة فضلا عن ورق مخصص لطباعة الصور الفوتوغرافية. وعند جمعها مع الموهبة الفنية، توفر كل هذه العناصر المكونات الضرورية للحصول على صور رقمية رائعة ونتاجا محترفا.

قال عمرو حسن، مدير عام مجموعة الطباعة والتصوير الرقمي في هيولت باكارد الشرق الأوسط: "شهدت منطقة الشرق الأوسط اهتماما غير مسبوق بتقنيات التصوير الرقمي والطباعة الفوتوغرافية خلال السنوات القليلة الماضية. ويتنامى عدد المستخدمين الذين يتطلعون للسهولة التامة في طباعة صورهم الفوتوغرافية في المنزل أو في المكتب وفقا لمتطلباتهم الخاصة."

وأضاف حسن قائلا: "سواء كان المستخدمون يرغبون في إرسال صور عطلاتهم بواسطة البريد الإلكتروني أو كانوا يريدون طباعة عروض الأعمال اللامعة، فإن قدرات التصوير والطباعة أصبحت من المتطلبات الهامة في يومنا هذا. ولهذا السبب طورنا حلا يُبسّط هذه العملية ولكنه يقدم في الوقت ذاته نتائج محترفة."

وقد صُممت معظم المنتجات في مجموعة هيولت باكارد الجديدة لتوفير نتاج طباعة سريع وسهل عبر وصلة مباشرة بين الكاميرا والطابعة مما يزيل الحاجة إلى تنزيل الصور على جهاز الكمبيوتر. ويتم إخراج بطاقة الذاكرة من الكاميرا وإدخالها في الفتحة المخصصة لها في الطابعة، ومن ثم تتم طباعة الصور باستخدام شاشة التحكم في الطابعة. وجدير بالذكر أن هيولت باكارد كانت أول من طرح هذه التقنية الجديدة في السوق في عام 1999 بحيث أصبحت بعد ذلك معيارا قياسيا في حلول التصوير الرقمي لأنها تتيح السهولة والعملية.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code