دراسة متخصصة تضع خادم مايكروسوفت اكستشينج في المرتبة الأولى عالمياً

كشفت دراسة حديثة لشركة انترناشيونال داتا كورب (آي دي سي) عن تفوق خادم مايكروسوفت اكستشينج (Microsoft Exchange Server ) على منافسه لوتوس نوتس (Lotus Notes) الذي تنتجه آي بي إم، حيث احتل اكستشينج المرتبة الأولى في قطاع بيئات العمل التبادلية المتكاملة العالمي الذي تقدر قيمته بحوالي 1.57 مليار دولار.

  • E-Mail
دراسة متخصصة تضع خادم مايكروسوفت اكستشينج في المرتبة الأولى عالمياً ()
 Hassan Abdul Rahmann بقلم  September 18, 2002 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


كشفت دراسة حديثة لشركة انترناشيونال داتا كورب (آي دي سي) عن تفوق خادم مايكروسوفت اكستشينج (Microsoft Exchange Server ) على منافسه لوتوس نوتس (Lotus Notes) الذي تنتجه آي بي إم، حيث احتل اكستشينج المرتبة الأولى في قطاع بيئات العمل التبادلية المتكاملة العالمي الذي تقدر قيمته بحوالي 1.57 مليار دولار. وأظهرت الدراسة التي تعد الأحدث من نوعها، أنه لا يوجد منازع لخادم مايكروسوفت اكستشينج في مجال تطبيقات التراسل، إذ تمكنت برمجيات هذا الخادم من زيادة قاعدة مستخدميها الجدد. بواقع 30.4% في عام 2001، مما رفع حصتها السوقية العالمية إلى 39.4%.

وتعزو "آي دي سي" نمو خادم اكستشينج، في جانب منه، إلى تكامله اللصيق مع مرسال آوتلوك ومع الطرف المتعاون وويندوز 2000 (Windows® 2000). وقد ربط محمد الخطيب، المدير التنفيذي لمايكروسوفت الشرق الأوسط، هذا النمو بالتزام مايكروسوفت الدائم تجاه عملائها.

وقال الخطيب: "هناك وعي متزايد بين العملاء في قطاع الشركات بأن خادم مايكروسوفت اكستشينج 2000 يشكل البرنامج الأمثل لتراسل وتعاون موثوقين. وبالاستفادة من بيئة عمل دوت نت، يمكن للشركات حالياً إنشاء أفضل البنى التحتية لتبادل المعلومات في الزمن الحقيقي".

وجاء تقرير سوق التراسل 2001-2005 الذي أعدته مجموعة راديكاتي المستقلة، ليؤكد النمو الاستثنائي لخادم مايكروسوفت اكستشينج في قطاع الشركات. وطبقاً لهذا التقرير، فإن اكستشينج لا يزال برنامج التراسل الأول بين أفضل 1000 شركة عالمية، في الوقت الذي يتمتع فيه بأعلى معدلات نمو في ذلك القطاع خلال هذه السنة المنقضية. وتذهب الدراسة أيضاً إلى أن خادم مايكروسوفت اكستشينج يتصدر السوق من حيث المبيعات ومعدلات التركيب التي تبلغ 43%.

ووجدت دراسة أخرى أجرتها ميتا جروب في ديسمبر 2001، أن العملاء يحققون وفراً كبيراً من خلال التحديث من اكستشينج 5.5 إلى اكستشينج 2000، النتيجة التي يلمسونها مباشرة عبر تعزيز قدرات الخادم. وتستطيع الشركات توفير حوالي 20 ألف دولار سنوياً عن كل خادم بريد يتم الاستغناء عنه.

وقال عبداله لوتاه، مدير شؤون القطاع الحكومي لدى مايكروسوفت الشرق الأوسط في الإمارات- جنوب الخليج: "يعتبر نمو قاعدة عملاء اكستشينج الجدد بواقع 30% إنجازاً كبيراً لسببين: أولاً، لأن ذلك يحتسب لصالح خوادم دوت نت الخاصة بالشركات عموماً، إذ إنها تتيح للشركات اختيار أحدث التقنيات المتوافقة مع متطلبات الاقتصاد الجديد. وثانياً، هذا يساعدنا على الاستمرار في الاستثمار في مجال البحث والتطوير لنواكب الحاجة المتجددة لدى العملاء إلى الابتكارات".

ومن شأن أحدث الابتكارات أن يتجلى في هيئة "تايتانيوم"، الاسم الرمزي للنسخة التالية من اكستشينج التي من المقرر إطلاقها في 2003.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code