إنتل تطرح معالج "زيون" للأجهزة ذات المعالجة الثنائية

كشفت شركة إنتل النقاب اليوم عن نسختين جديدتين من معالج "زيون" Xeon® قامت بتطويرهما ليستخدمان في منصات العمل للأجهزة الخادمة ومحطات العمل ذات المعالجة الثنائية، حيث تبلغ سرعة الأولى 2.80 غيغا هيرتز، والثانية 2.60 غيغا هيرتز. ويعتمد هذان المنتجان، اللذان يطرحان في الأسواق قبل ثلاثة أشهر من الموعد المقرر لإطلاقهما، على ذاكرة حاجبة من المستوى الثاني بسعة مقدارها 512 كيلو بايت. وقد تمت عملية بنائهما استناداً إلى تكنولوجيا شركة إنتل، والمتمثلة في تقنية 0.13 ميكرون.

  • E-Mail
إنتل تطرح معالج "زيون" للأجهزة ذات المعالجة الثنائية ()
 Majed Alshihabi بقلم  September 15, 2002 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


كشفت شركة إنتل النقاب اليوم عن نسختين جديدتين من معالج "زيون" Xeon® قامت بتطويرهما ليستخدمان في منصات العمل للأجهزة الخادمة ومحطات العمل ذات المعالجة الثنائية، حيث تبلغ سرعة الأولى 2.80 غيغا هيرتز، والثانية 2.60 غيغا هيرتز. ويعتمد هذان المنتجان، اللذان يطرحان في الأسواق قبل ثلاثة أشهر من الموعد المقرر لإطلاقهما، على ذاكرة حاجبة من المستوى الثاني بسعة مقدارها 512 كيلو بايت. وقد تمت عملية بنائهما استناداً إلى تكنولوجيا شركة إنتل، والمتمثلة في تقنية 0.13 ميكرون.

وتقول ليزا هامبريك مدير تسويق المعالجات التجارية في شركة إنتل: "إن منصات العمل القائمة على معالجات "زيون" Xeon لا تزال تحتل مكانة الريادة في هذه الصناعة، من حيث التفوق في الأداء والقيمة، كما أننا نتوقع زخماً عظيماً لهذه المحطات التي ننتجها في جميع أنحاء العالم"، وتضيف ليزا: "إننا نقوم حالياً بأعمال التصميم والتصنيع لمنتجاتنا على نحو يفوق المعدل المتوقع، ومن المنتظر أن يقوم عدد من الشركات الكبرى المصنعة للأجهزة وغيرها من الشركات بتعزيز أجهزتها بهذه المنتجات خلال الأسبوع الجاري وطوال السنة الحالية.

وعندما يتعلق الأمر بضبط وموالفة محطات العمل، تكون أنظمة المعالجة الثنائية أمراً شائعاً ومألوفاً للتطبيقات مثل: إنشاء المحتويات الرقمية والتصميم الميكانيكي والكهربائي والتحليل المالي وتصميم النماذج ذات الأبعاد الثلاثية، ويمكن للحلول الفنية أو الحلول الأخرى التي تتطلب أداءً حاسوبياً عالياً أن تستفيد هي الأخرى من الأداء المحسّن. وسيبدأ عدد كبير من الشركات المصنعة للأجهزة بشحن محطات العمل بهذه المنتجات مع بداية الأسبوع المقبل، نظراً لما يتحلى به هذا المعالج من سرعة فائقة.

أما بالنسبة إلى الأجهزة الخادمة لشبكة الإنترنت للمستخدمين العاديين أو للأغراض العامة، والتي تعتمد على معالج واحد أو معالجين اثنين، فإنها تستخدم لاحتواء المعلومات الشبكية، وفي تطبيقات تخزين البيانات ومحركات البحث والأمن وفي توجيه الوسائط الإعلامية، وتتعامل هذه الأجهزة مع التوجه السائد للبنية التحتية الذي يميل إلى "الحد من النفقات"، حيث تقوم الشركات والجهات المزودة للخدمات بنشر المزيد من الأجهزة الخادمة بسرعة فائقة، من أجل احتواء النمو المتزايد في الأعباء الواقعة على الأجهزة الخادمة، واستيعاب الأحجام الضخمة من الأعمال، لتحقيق مقدارٍ عالٍ من الاعتمادية والتوافرية.

ويمكن لهذه الأنظمة الآن الإفادة من الشريحة Intel® 860 في محطات العمل القائمة على معالج "زيون" ثنائي المعالجة، كما تحتوي الشريحة على ذاكرة من نوع RDRAM، وتوفر الدعم الرسومي بأداء عالٍ لحاجات محطات العمل، بفضل وجود بوابة AGP 4X المخصصة لهذا الغرض، وتتوافر أيضاً شريحة Intel E7500 للأجهزة الخادمة ثنائية المعالجة.

ويبلغ سعر معالج "زيون" 562 دولاراً، للكميات التي تصل إلى ألف وحدة، عندما يكون مزوداً بذاكرة حاجبة للنقل المتقدم من المستوى الثاني التي تبلغ سعتها 512 كيلو بايت، وبسرعة 2.80 غيغا هيرتز ، بينما تباع النسخة الثانية منه، والتي تبلغ سرعتها 2.60غيغا هيرتز بسعر 433 دولاراً للكميات التي تصل إلى ألف وحدة.

مدار توزيع أسرع للأنظمة، وشرائح جديدة تطرح في فترة لاحقة من العام الجاري
في الكلمة التي ألقاها في منتدى مطوري إنتل الذي عقد خلال الأسبوع الجاري، قدم مايك فيستار النائب الأول لرئيس المجموعة نظرة عامة لمجريات الأمور التي ستشهدها الشركة خلال الفترات المقبلة من العام الجاري، بما في ذلك مجموعتي الشرائح اللتين اصطلح على تسميتهما "غرانايت بي" Granite Bay و "بليسار" Placer، والمخصصتين لمحطات العمل أحادية المعالج وثنائية المعالج على التوالي، إلى جانب شريحة "بلوماس Blumas 533 للأجهزة الخادمة.

وستعتمد هذه الشرائح على مدار توزيع تبلغ سرعته 533 ميغا هيرتز، من أجل تحقيق أداء أعظم للأجهزة الخادمة ولمحطات العمل، مع تزويد هذا النظام بذاكرة من نوع DDR 266 ذات القناة الثنائية، (تم تعزيز عمل مجموعتي الشرائح "غرانايت بي" Granite Bay و "بليسار" Placer أيضاً باستخدام بوابة AGP 4X)، ومن المتوقع طرح المدار في الربع الأخير من العام الجاري 2002، إلى جانب معالجات "زيون" الجديدة المخصصة للأجهزة الخادمة ولمحطات العمل.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code