إنمارسات تعرض لأول مرة الجيل الجديد من خدمات الاتصالات اللاسلكية عبر الأقمار الاصطناعية في جيتكس 2002

أفادت اليوم إنمارسات، الشركة المتخصصة في مجال تزويد خدمات الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية، بأنها ستقوم ولأول مرة في الشرق الأوسط باستعراض إمكانات ومزايا خدمة بي-غان الإقليميةBroadband regional area network (Regional B-GAN)، والتي ستطرحها الشركة تجاريا في نوفمبر 2002.

  • E-Mail
إنمارسات تعرض لأول مرة الجيل الجديد من خدمات الاتصالات اللاسلكية عبر الأقمار الاصطناعية  في جيتكس 2002 ()
 Thair Soukar بقلم  September 5, 2002 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


توفر خدمة بي- غان الإقليمية Regional B-GAN للقطاعات التجارية المتخصصة التي تعمل في المناطق الخارجة عن تغطية الاتصالات أداة فعالة لإجراء الاتصالات ونقل البيانات بسرعة تبلغ ضعفي سرعة خدمة حزم الراديو العامة General Packet Radio Service (GPRS) الأرضية المتوفرة حاليا. وستتوفر الخدمة في 99 بلدا موزعة على النصف الشمالي من أفريقيا وأوروبا الغربية والشرقية ومعظم دول الكومنولث المستقلة وشبه القارة الهندية والشرق الأوسط.

ترفع خدمة بي-غان الإقليمية من سرعة تبادل البيانات بدرجة كبيرة لتصل بها إلى 144 كيلو بايت في الثانية. كما أنها سهلة التنفيذ، إذ كل ما على المستخدم فعله هو وصل جهاز موديم خفيف الوزن للاتصال مع الأقمار الاصطناعية بجهازه المحمول. وحسب جواد عباسي، رئيس مجموعة الاستشاريين العرب، فإن خدمة GPRS لم تلق بعد الانتشار المأمول بين أوساط المستهلكين، وهي عادة محصورة في الأماكن ذات الكثافة السكانية العالية في العالم العربي. وقال عباسي: "إن خدمة GPRS، مثلها مثل شبكات GSM، تغطي تقريبا 10% من مساحة مصر الجغرافية و 6% من مساحة الأردن. ورغم أن معظم شركات تزويد خدمات الاتصالات في المنطقة قد بدأت بتوفير خدمة GPRS، إلا أن توسيع مجال التغطية لهذه الخدمة ليس من الأولويات، خصوصا وأن عوائدها لم تغط بعد الاستثمارات التي وضعت فيها".
ويضيف عباسي: "إن خدمة بي-غان الإقليمية أسرع مرتين من خدمات GPRS وهي تتيح إمكانية تقديم خدمات نقل البيانات من أماكن نائية كثيرة في المنطقة لا تصلها خدمات الهاتف المحمول وخدمات GPRS . وهذه بلا شك خاصية ستستفيد منها الشركات والأفراد الذين هم بحاجة إلى خدمة نقل البيانات من الأماكن النائية".

وبما أن خدمة بي-غان الإقليمية تعتمد على تقنية بروتوكول الإنترنت Protocol (IP) لنقل حزم البيانات، فإن المستخدم يدفع مقابل حجم البيانات التي يرسلها أو يستقبلها، وليس مقابل الزمن الذي يقضيه متصلا بالشبكة ، مما يتيح له البقاء متصلا على الدوام.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code