"كن شاهداً"، موقع إعلامي متميز لخدمة القضايا العربية

في ظل التحامل الملحوظ التي تبديه معظم وسائل الإعلام الغربية الموجهة إزاء الأحداث الجارية في الشرق الأوسط بصورة عامة، والأراضي الفلسطينية بصورة خاصة، تغدو الحاجة ملحة لتكريس الجهود من أجل إيصال الصورة الصحيحة لما يجري في المنطقة إلى المجتمع الغربي. وتعتبر مواقع الإنترنت طريقة مجدية لتحقيق هذا الهدف، نظراً لتكاليفها البسيطة، مقارنة مع محطات التلفزة، وسهولة إيصالها والوصول إليها من أي مكان في العالم.

  • E-Mail
"كن شاهداً"، موقع إعلامي متميز لخدمة القضايا العربية ()
 Thair Soukar بقلم  April 28, 2002 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


في ظل التحامل الملحوظ التي تبديه معظم وسائل الإعلام الغربية الموجهة إزاء الأحداث الجارية في الشرق الأوسط بصورة عامة، والأراضي الفلسطينية بصورة خاصة، تغدو الحاجة ملحة لتكريس الجهود من أجل إيصال الصورة الصحيحة لما يجري في المنطقة إلى المجتمع الغربي. وتعتبر مواقع الإنترنت طريقة مجدية لتحقيق هذا الهدف، نظراً لتكاليفها البسيطة، مقارنة مع محطات التلفزة، وسهولة إيصالها والوصول إليها من أي مكان في العالم.

وبالفعل، فقد شهدت الإنترنت خلال الفترة الأخيرة ظهور الكثير من المواقع التي تهدف إلى خدمة القضايا العربية والقضية الفلسطينية على وجه التحديد، ولكنها غالباً ما تفتقر إلى القوة المطلوبة أو البراهين الثابتة أو التحديث المستمر. ولعل أكثر هذه المواقع قوة وأكثرها قدرة على تحقيق الهدف المنشود موقع " كن شاهداً" www.beawitness.com، الذي يعتبر من أبرز وأهم المبادرات الهادفة إلى اطلاع الغرب على واقع منطقة الشرق الأوسط وما تشهده من أحداث، سيما في الأراضي الفلسطينية. إن أكثر ما يميز موقع " كن شاهداً" صفحاته الأنيقة التي تنم عن ذوق رفيع، إلى جانب نوعية خدماته العالية التي تعكس مدى اهتمام مؤسسيه بإنجاز مهمتهم على أكمل وجه. يقوم الموقع بتغطية حية وشاملة للأحداث في الشرق الأوسط، وخصوصاً في فلسطين المحتلة، ويقدمها لشرائح المثقفين في الغرب بهدف نقل الوقائع لهم على حقيقتها، ومحاولة لتصحيح الصورة المشوهة التي تنقلها معظم وسائل الإعلام الغربي عن العرب. والموقع يقدم محتواه وخدماته باللغة الإنكليزية فقط، وذلك طبعاً لأن رسالته موجهة للعالم الغربي فحسب، ولكنه مع ذلك يشهد اهتماماً واضحاً بين المتصفحين العرب، الذين يحرصون على المساهمة بصورة أو بأخرى في تحقيق أهداف الموقع.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code