الأداء مقابل السرعة والمنافسة تستعر

في إطار المنافسة القوية التي تشهدها صناعة المعالجات والتي غالباً ما يكون طرفاها كل من إنتل وإي إم دي، صرحت الأخيرة منذ فترة قريبة بأن الأداء الفعلي أهم من مجرد السرعة عندما يتعلق الأمر بالمعالجات، وها هي الآن تراهن على صحة ادعاءاتها من خلال طرح عائلة معالجات آثلون إكس بي الجديدة Athlon XP.

  • E-Mail
الأداء مقابل السرعة والمنافسة تستعر ()
 Thair Soukar بقلم  October 9, 2001 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


في إطار المنافسة القوية التي تشهدها صناعة المعالجات والتي غالباً ما يكون طرفاها كل من إنتل وإي إم دي، صرحت الأخيرة منذ فترة قريبة بأن الأداء الفعلي أهم من مجرد السرعة عندما يتعلق الأمر بالمعالجات، وها هي الآن تراهن على صحة ادعاءاتها من خلال طرح عائلة معالجات آثلون إكس بي الجديدة Athlon XP.

يتضمن جيل المعالجات الجديد من إي إم دي أربعة معالجات تتراوح سرعاتها بين 1.33 و 1.53 غيغا هرتز، غير أن الشركة قررت تسمية معالجاتها بطريقة مختلفة تستغني فيها عن ذكر سرعة المعالج لدى ذكر طرازه لأن السرعة لوحدها لا تكفي للحكم على الأداء الكلي للمعالج، وأطلقت في المقابل تسميات جديدة على معالجاتها وهي 1500+ و 1600+ و 1700+ و 1800+. وتقول إي إم دي بأن المعالج 1800+ على سبيل المثال يفوق في أدائه المعالجات الأخرى التي تعمل بسرعة 1.8 غيغاهرتز على الرغم من أن هذه المعالج يعمل بسرعة 1.53 غيغا هرتز فقط. وعلى كل حال فإن الأمر في النهاية يعود إلى المستخدم ومدى قناعته بأداء كل معالج، ومدى فعالية وكفاءة المعالج في تشغيل تطبيقات معينة.

ومن جهتها كانت شركة إنتل قد طرحت شريحة جديدة بسرعة 2 غيغا هرتز من الطراز بينتيوم 4 وذلك خلال منتدى المطورين الخاص بها في أغسطس الماضي، والأهم من ذلك أنها أعلنت أمس عن ابتكار تقنية جديدة من شأنها حسبما أكدت الشركة الارتقاء بسرعة المعالجات إلى 20 غيغا هرتز في المستقبل القريب.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code