طابعة براذر اتش ال-1650

تعمل طابعة براذر الجديدة اتش ال-1650 بذاكرة 8 ميغابايت مع إمكانية ترقيتها إلى 136 ميغابايت، وتحتوي الطابعة على ثلاثة مؤشرات ضوئية تبين وضعية عمل الطابعة ومفتاح لإعادة التشغيل. وتتوجه شركة براذر بهذه الطابعة نحو الأعمال الصغيرة والمتوسطة.

  • E-Mail
طابعة براذر  اتش ال-1650 ()
 Bassam Salha بقلم  September 24, 2001 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


عمل طابعة براذر الجديدة اتش الل-1650 بذاكرة 8 ميغابايت مع إمكانية ترقيتها إلى 136 ميغابايت، وتحتوي الطابعة على ثلاثة مؤشرات ضوئية تبين وضعية عمل الطابعة ومفتاح لإعادة التشغيل. وتتوجه شركة براذر بهذه الطابعة نحو الأعمال الصغيرة والمتوسطة.
تتميز عملية إعداد الطابعة بالسهولة، فلم نواجه أية مشكلة خلال تركيب الطابعة فكل ما ينبغي فعله هو وصلها بالكمبيوتر ومن ثم تثبيت البرنامج المرفق لتصبح الطابعة جاهزة للاستخدام، وقد أرفقت شركة براذر كتيبا خاصا بعملية الإعداد وذلك لتسهيل هذه العملية للمبتدئين.
قمنا في مختبرات ويندوز بتوصيل الطابعة على كمبيوتر بمعالج انتل بنتيوم3 بسرعة 500 ميغاهرتز، يعمل بنظام ويندوز98 واستخدمنا وصلات متوازية تدعم اتش ال –1650 أي نظام تشغيل، كما أظهرت الطابعة قدرتها على الطباعة بدقة سيما في طباعة النصوص، أما بالنسبة لطباعة الرسوم فهذه الطابعة ليست مصممة لذلك، فهي طابعة من نوع مونوكروم أي أنها لا تدعم سوى اللونين الأبيض والأسود وتدرجاتهما فقط، وهي موجهة للمستخدم المكتبي. ولكن خلال تجربتها جاءت الصور بدقة مرضية وأتت معدلات الطباعة للصور والنصوص بدقة 1200 نقطة بالإنش، وتعتبر سرعة الطباعة عالية نوعاً ما حيث استغرقت طباعة وثيقة نص كامل مكون من 10 صفحات أقل من دقيقة واحدة بدقة 300 نقطة بالإنش، وباستطاعة هذه الطابعة طباعة 16 ورقة بالدقيقة على وجه واحد كما تستطيع الطباعة على وجهي الورقة بشكل آلي ولكن بسرعة تبلغ 7.5 صفحة في الدقيقة.
وتقدم طابعة اتش أل-1650 مخزن ورق يتسع إلى 250 ورقة ويمكن مضاعفتها باستخدام أداة إضافية، كما تتضمن الطابعة محول إيثرنت بسرعة 10/100 خاص بالشبكات الداخلية وتتضمن هذه الطابعة خادما خاصا لها مما يزيد من قيمتها الإقتصادية، كما يمكن اختيار منفذ للأشعة تحت الحمراء وهذا المنفذ اختياري ويساعد على وصل الطابعة بالكمبيوتر لاسلكيا.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code