آي بي ام ترانسنوت

في خطوة فريدة من نوعها وتكملة لسلسلة ابتكاراتها التقنية قامت شركة آي بي إم بطرح الجيل الجديد من أجهزة الكمبيوتر الدفترية ثينكباد وهو جهاز ترانسنوت TransNote، ويتميز الجهاز الجديد هذه المرة بأنه يجمع ما بين الكمبيوتر المحمول والمفكرة الرقمية في آن معاً

  • E-Mail
آي بي ام ترانسنوت ()
 Bassam Salha بقلم  July 10, 2001 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


في خطوة فريدة من نوعها وتكملة لسلسلة ابتكاراتها التقنية قامت شركة آي بي إم بطرح الجيل الجديد من أجهزة الكمبيوتر الدفترية ثينكباد وهو جهاز ترانسنوت TransNote، ويتميز الجهاز الجديد هذه المرة بأنه يجمع ما بين الكمبيوتر المحمول والمفكرة الرقمية في آن معاً، وبعبارة أخرى يتيح ترانسنوت لمستخدميه إمكانية تحويل المعلومات المكتوبة على الأوراق إلى بيئة رقمية ومن ثم دمجها فيها بشكل متفاعل، فضلاً عن أنه يسلب الألباب من حيث المظهر الأنيق والشكل الجميل الذي تم تصميمه على شكل حقيبة دبلوماسية، ويحمل كمبيوتر ترانسنوت معه آفاقاً جديدة لمستخدمي الكمبيوترات المحمولة إذ أنه يحفل بمجموعة مميزة من الخيارات والوظائف الجديدة مما يجعله الخيار الأمثل لمحترفي الأعمال المتنقلة كالمدراء ورجال الأعمال ومندوبي المبيعات والمصرفيين والمحامين وغيرهم. ولعل أهم ما يميز هذا الجهاز هو المفكرة الرقمية ثينك سكرايب ThinkScribe التي تأتي مزودة بقلم رقمي وبرنامج خاص الأمر الذي يسمح للمستخدم بتسجيل كافة ملاحظاته على الورق بخط يده ومن ثم نقلها مباشرة إلى الكمبيوتر حيث يتم تنظيمها بالشكل اللائق.

وإضافة إلى ذلك كله هناك أيضاً ذاكرة من نوع فلاش بحجم 2 ميغا بايت أي أنها تستطيع حفظ قرابة الخمسين صفحة، والجدير بالذكر أن هذه العملية تتم حتى إذا كان الكمبيوتر مغلقاً حيث تقوم المفكرة الرقمية بإرسال ما تحويه من صفحات إلى الكمبيوتر ما إن يتم تشغيله.

أما برنامج إنك مانيجر برو InkManager Pro الذي يأتي مع المفكرة الرقمية فيتضمن نظاماً متطوراً يتيح للمستخدم حفظ ما شاء من الملاحظات المكتوبة بخط يده ومن ثم استعمالها مرة ثانية بسهولة مطلقة، كما تمكنه من إلحاق تلك الملاحظات برسائل البريد الإلكتروني وملفات النصوص بكافة أنواعها بالإضافة إلى ملفات العرض. وليس ذلك فحسب بل و يتيح ثينكباد ترانسنوت الجديد إمكانية تعبئة البيانات المطلوبة لملأ الاستمارات وما شابه.

ولم تغفل آي بي إم عن أهمية عامل القوة والمتانة المفترض توفرهما في أجهزة الكمبيوتر الدفترية حيث قامت بابتكار غطاء جديد أطلقت عليه اسم إندورمر Endurimer ، ويتسم هذا الغطاء المبتكر بأنه يؤمن راحة الاستخدام من ناحية والمتانة ومقاومة الصدمات والخدوش من ناحية أخرى.
ويأتي هذا الجهاز مزوداً بشاشة أنيقة عالية الأداء تعمل باللمس إما بواسطة القلم الخاص بها أو باستخدام أصابع اليد وهي من نوع تي إف تي TFT وبقياس 10.4 إنش، كما تتسم بالمرونة الشديدة حيث بالإمكان ضبطها بزوايا عديدة حسب رغبة المستخدم.

وعلاوة على ذلك فإنه بالإمكان دمج الجهاز في وحدة مستقلة سواء كمفكرة رقمية أو كمبيوتر دفتري وذلك حسب العمل المراد إنجازه. ويمكن أيضاً تبديل مكان المفكرة الرقمية من اليمين إلى اليسار لتلبي احتياجات المستخدم الأعسر.
ورغم صغر حجم ترانسنوت وخفة وزنه إلا أنه يحمل الكثير من المواصفات القوية سواء من ناحية الأداء أو السعة فهو مزود بمعالج بينتيوم 3 بسرعة 600 ميغا هرتز إضافة إلى 64 ميغا بايت من الذاكرة DDR، في حين تبلغ سعة قرصه الصلب 10 غيغا بايت فضلاً عن منفذين للناقل العام USB وآخران لبطاقات الكمبيوتر وبطاقات الذاكرة كومباكت فلاش CompactFlash مما يقدم لمستخدميه العديد من الخيارات في وصل ما يرغبون من الأجهزة والملحقات، كما يأتي هذا الجهاز بعدة أنظمة تشغيل من ويندوز.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code