كمبيوتر التابلت

الكومبيوتر التابلت Tablet-PC هو تقنية جديدة تطورها شركة مايكروسوفت لتحل مكان جميع أنواع المنصات الكومبيوترية الأخرى

  • E-Mail
كمبيوتر التابلت ()
 Bassam Salha بقلم  July 1, 2001 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


تعتبر التقنيات اللاسلكية أكثر وأسرع قطاعات تقنية المعلومات نموا، عند ظهور الكومبيوتر الدفتري لأول مرة توقع له النجاح الباهر وإنه سيكون خليفة الكومبيوترات المكتبية، ولكن التقنية الحديثة ليس لها حدود، فقد فاجأت العالم عند طرحها الكومبيوتر الكفي الذي اصبح له شعبية كبيرة بسرعة، حتى إنه أطلق على العام 2000 " عام الكومبيوتر الكفي"، حتى إن أكبر مصانع إنتاج الكومبيوتر كشركة كومباك وهيولد باكرد أنتجوا كومبيوترات كفية خاصة بهم، ومبيعات هذه الأجهزة تظهر لنا سرعة نمو هذا السوق. المنافس الجديد على الساحة التقنية والمتوقع له النجاح هو الكومبيوتر التابلت Tablet-PC وهو تقنية جديدة تطورها شركة مايكروسوفت لتحل مكان جميع أنواع المنصات الكومبيوترية الأخرى. وبالرغم من إعلان عن هذه التقنية في يونيو الماضي إلا إنه ليس من المتوقع البدء طرح هذا المنتج في الأسواق قبل عام 2003، وتقر شركة مايكروسوفت حاليا أنها ما زالت في مراحل الأولى من الكومبيوتر التابلت، ويعتقد أن شركة مايكروسوفت تعمل عن قرب مع مصنع ترنسمتا Transmeta للمعالجات وذلك لإنتاج معالج خاص لكومبيوتر التابلت. تظهر المؤشرات الأولية أن النموذج الأصلي سيعتمد على نظام التشغيل أن تي NT، ويعتقد إن الكومبيوتر تابلت سيعتمد القلم في إدخال المعلومات، ولكن أبحاث مايكروسوفت المركزة حاليا على التعرف على الصوت تجعلنا نتوقع أن يكون التابلت التقنية الرائدة في الكومبيوتر الصوتي.

تقتصر الأبحاث التقنية حاليا على تطوير الكومبيوترات المحمولة، ونتيجة الاختبارات التي قام بها فريق مجلة ويندوز على الكومبيوترات الكفية (في أغسطس، 2000) تبين لنا أن اهتمام المستهلك ينصب في ميزة واحدة وهي ميزة الهاتف في الكومبيوتر الكفي، وبالرغم من أنه كان من المتوقع أن كومباك أي-باك iPAQ وسامسونغ يوبي Yopy وأتش بي جورنادا Jornada ستغدو أول الأجهزة التي ستحمل هذه الميزة، ولكن بالم وهاندسبرنغ كانوا السابقين في وضع هذه الميزة في أجهزتها الكفية، ومن ناحية أخرى تقدم مصانع الهواتف بعض ميزات معلومات الإدارية على أجهزتها ولكن تطغي على هذه الأجهزة ميزة الهواتف أكثر من الكومبيوتر.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code