"إنتل" تُطلق معالجات "بينتيوم 4" في الشرق الأوسط

أطلقت شركة "إنتل المعالج الجديد "بينتيوم 4" في أسواق الشرق الأوسط، وسط مظاهر تضامن بارزة أبداها منتجو الأجهزة المتضمنة لمنتجات "إنتل" الأصليين OEM. ومن المنتظر أن يجلب المعالج الجديد أداءً وسرعة أعلى مما حققه نظيره السابق على أجهزة الكمبيوتر المكتبية.

  • E-Mail
"إنتل" تُطلق معالجات "بينتيوم 4" في الشرق الأوسط ()
 Thair Soukar بقلم  February 7, 2001 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أطلقت شركة "إنتل المعالج الجديد "بينتيوم 4" في أسواق الشرق الأوسط، وسط مظاهر تضامن بارزة أبداها منتجو الأجهزة المتضمنة لمنتجات "إنتل" الأصليين OEM. ومن المنتظر أن يجلب المعالج الجديد أداءً وسرعة أعلى مما حققه نظيره السابق على أجهزة الكمبيوتر المكتبية.

وترتكز الرقاقة الجديدة على تقنيات جديدة من شأنها تحقيق مستويات عالية من الأداء عند معالجة بيانات الصوت والفيديو. وتُنتَج الرقاقات الجديدة بسرعتين مثيرتين هما 1.4 و 1.5 جيجاهرتز. وتتجلى أقوى مظاهر أداء هذه المعالجات عند عرض الرسوم ثلاثية الأبعاد والرسوم المتحركة، رغم أن تحسن أداءها عند تشغيل التطبيقات اليومية الاعتيادية كان هامشياً فقط، مقارنة بأداء معالجات "بينتيوم III".

وتقول "إنتل" أن "بينتيوم 4" هو المعالج ذو الأداء الأعلى، في نطاق منتجاتها من معالجات سطح المكتب، ورغم ذلك فإنها تسعى لمواصلة تطوير المعالج "بينتيوم 4"، وتتوقع أن تصل سرعته إلى 2 جيجاهرتز في النصف الثاني من العام المقبل. وينهمك جميع منتجي أجهزة الكمبيوتر الشخصي الآن في تطوير أجهزة مكتبية أو محطات عمل متضمنة معالجات "بينتيوم 4". ومن المنتظر أن يبدأ الكثير منهم بتلقي طلبات شراء، وأن يقوموا بتسليم أجهزة شخصية مرتكزة لمعالجات "بينتيوم 4" قريباً جداً. ومع أن معالجات "بينتيوم 4" موجهة للاستخدام في أجهزة سطح المكتب المتطورة ومحطات العمل ذات المستوى الابتدائي، إلا أنه من المحتمل أن تحل هذه المعالجات محل معالجات "بينتيوم III"، في المستقبل القريب.

و قد أُنتج هذا المعالج الجديد باستخدام عملية التصنيع 0.18 مايكرون، وتطرح "إنتل" للبيع
أيضاً معالجات "بينتيوم 4" مع 128 ميجابايت من ذاكرة RDRAM، ولوحات سطح المكتب D850GB، ومجموعة أدوات لتكامل المنصة. ويذكر أن كلأ من IBM و"كومباك" و"أيسر"، قد قامت بعرض أحدث أجهزتها الشخصية المرتكزة إلى معالج "بينتيوم 4".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code