كيوسيرا ميتا تطرح الطابعة المكتبية إف إس 1800 الأقل حجماً في فئتها

أعلنت شركة كيوسيرا ميتا مؤخراً عن طرحها للطابعة المدمجة إف إس 1800 بتصميم لا مثيل له في عالم الطابعات الليزرية الموجهة لخدمة مجموعة من المستخدمين. ويتميز هذا الطراز الجديد بدقة طباعة عالية تصل إلى 1200 X 1200 نقطة في الإنش الواحد بالإضافة إلى قدرتها على إنجاز 16 صفحة في الدقيقة

  • E-Mail
كيوسيرا ميتا تطرح الطابعة المكتبية إف إس 1800 الأقل حجماً في فئتها ()
 Thair Soukar بقلم  February 1, 2001 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أعلنت شركة كيوسيرا ميتا مؤخراً عن طرحها للطابعة المدمجة إف إس 1800 بتصميم لا مثيل له في عالم الطابعات الليزرية الموجهة لخدمة مجموعة من المستخدمين. ويتميز هذا الطراز الجديد بدقة طباعة عالية تصل إلى 1200 X 1200 نقطة في الإنش الواحد بالإضافة إلى قدرتها على إنجاز 16 صفحة في الدقيقة، ولعل أهم ما يميز هذه الطابعة هو أنها تستطيع طباعة المستندات المعقدة والرسوم بدقة عالية وسرعة جيدة أيضاً وذلك بفضل قوة معالجها الجديد باور بي سي 405 الذي يعمل بسرعة 200 ميغا هرتز في الثانية، كما تتسم هذه الطابعة القوية المتوسطة عن غيرها في فئتها بالتكلفة البسيطة التي تتطلبها طباعة الصفحة الواحدة.
وبفضل تصميمها المصغر وسرعتها ودقة معالجتها للمستندات تمكنت إف إس 1800 من اعتلاء قائمة الطابعات من نفس الفئة، وتعتبر هذه الطابعة مثالية لعمل الدوائر الصغيرة وفرق العمل مهما كان مجال عملها، وقد صممت إف إس 1800 بشكل خاص لتتناسب مع متطلبات المستخدمين المحترفين في المكاتب التي بحاجة ماسة إلى طباعة بمستوى عالي لكافة أنواع الملفات.
وتأتي هذه الطابعة بوزن خفيف لا يتجاوز 13 كغ في حين تبلغ أبعادها 300 X 390 X 345 مم، وبالتالي فإنها تضاهي بذلك طابعات إف إس 3800 الأكثر تطوراً والتي تتشارك معها أيضاً في ميزة التكلفة القليلة لعملية الطباعة، كما تتميز إف إس 1800 بالقوة والمتانة حيث بإمكانها طباعة ما يعادل 65 ألف صفحة في الشهر مما يجعلها الاختيار الأمثل حتى لعمل الشبكات المجهد.
ومن جهة أخرى تتميز إف إس 1800 بدرجة عالية من المرونة بالشكل الذي يتيح لها الطباعة على كافة أنواع الورق من شتى القياسات، وعلاوة على ذلك فإن ملقم الورق الخاص بها له القدرة على استيعاب معظم الوسائط Media بما في ذلك اليافطات Labels وأفلام OHP والأظرف وما إلى ذلك، كما يمتاز مخزن الورق القياسي الخاص بهذه الطابعة بقدرته على استيعاب 500 ورقة بالإضافة إلى ميزة تخصيص أحجام معينة من الورق.
وقد زودت إف إس 1800 ببعض الخيارات الإضافية منها ثلاثة مخازن للورق كل منها بسعة 500 ورقة، أي أن السعة الإجمالية لهذه الطابعة تبلغ 2100 ورقة مما يتيح طباعة أضخم المجلدات، وهنالك ميزة إضافية أخرى هي عبارة عن شاشة صغيرة تشير إلى عدد الأوراق المتبقية في المخزن وحجم الورق المختار مما يقلل من حجم الأخطاء ويزيد سهولة الاستخدام.
ولعل أفضل الخيارات التي تم إضافتها على هذه الطابعة هي الوحدة المزدوجة Duplex Unit ووحدة الفرز Sorter Unit، حيث تتيح الأولى إمكانية الطباعة على وجهي الورقة مهما كان حجمها وبذلك تخفف تكلفة الورق إلى النصف، في حين تقوم وحدة الفرز المتوضعة في أعلى الطابعة، والتي تحتوي على صندوق البريد، بتزويد خمسة مخازن للورق بسعة إجمالية تبلغ 1000 ورقة.
وتأتي هذه الطابعة مزودة بمنفذ متوازي ثنائي الاتجاه ومنفذ آخر تسلسلي من أجل معيار RS-232C، بالإضافة إلى حزمة جاهزة لعمل الشبكات، فضلاً عن 24 ميغا بايت من الذاكرة ووصلة إثيرنت سريعة من نوع SB-110 مدمجة ذات بروتوكولات متعددة تتضمن أيضاً دعماً شاملاً للاتصال بالإثرتوك EtherTalk الخاص بعمل أجهزة الماكينتوش، وبفضل دعمها لأكثر من نوع من الوصلات تتيح إف إس 1800 سهولة كبيرة في عملية الدمج مع كافة أوساط العمل بما في ذلك شبكات الإثرنت توكينرينج TokenRing وشبكات الوصلة الليفية Fiber Link.
وبفضل أداة مراقبة الطباعة Kyocera PrintMonitor المزودة مع الطابعة والخاصة بإدارة الشبكات فإنه سيغدو بإمكان القيمين على الشبكات التحكم بوظائف جميع الطابعات المتواجدة على الشبكة بالإضافة إلى الطابعة ذاتها، وتأتي هذه الأداة مزودة مع قرص الشركة المدمج الخاص بمكتبات الشبكات.
وتقدم إف إس 1800 أداء مميزاً فيما يتعلق بإدارة المستندات وذلك بفضل تقنية متقدمة مستندة على واجهة تطبيقات البرامج مما يضع هذه الطابعة في طليعة منافسيها من نفس الفئة.
وللمرة الأولى في تاريخ الطابعات المصممة لطباعة أوراق من حجم A4، تأتي إف إس 1800 مع إمكانية تثبيت قرص آي بي إم الصلب ذو سعة 340 ميغا بايت عليها، مقدمة بذلك أنظمة متطورة للطباعة المتعددة الأغراض، بالإضافة إلى خصائص أخرى لا تتوفر إلا في الطابعات الكبيرة ذات الاستخدام الجماعي، ويمكن حفظ المستندات كاملة على ذلك القرص ومن ثم طباعته مباشرة وذلك عن طريق اختياره من اللوحة الأمامية أو عبر قارئ الباركود وبأوضاع مختلفة ينتقيها المستخدم حسب حاجته، وتضمن هذه الطريقة إنجاز عملية الطباعة بشكل فعال نظراً لتخفيض الوقت الذي يستغرقه نقل البيانات من الكمبيوتر إلى الطابعة من جهة وتخفيف الضغط عن الشبكة من جهة أخرى.
وتعد إف إس 1800 الطابعة الليزرية الأولى التي تأتي مع ضمان شامل لمدة عامين ، بالإضافة إلى ضمان لمدة 36 شهراً أو 300 ألف صفحة لاسطوانة الحبر.
وهكذا فإن طابعة إف إس 1800 تقدم خيارات وخدمات جديدة تفوق تقريباً كل الأنواع الأخرى الموجودة في فئتها مما يجعلها الخيار الأفضل لأعمال الطباعة الجماعية، فهي تتمتع بسرعة الطباعة والمرونة في معالجة كافة أنواع وأحجام الأوراق والقوة والمتانة والاستيعاب الكبير والوزن الخفيف والتصميم المدمج والتكلفة البسيطة التي تتطلبها عملية الطباعة عبرها، أضف إلى ذلك السعر المنافس.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code