طالب سوري يهدي الإنتفاضة لعبة إلكترونية رائعة

مبادرة من الشاب محمد حمزة لتشجيع الفلسطينيين وللرد بأسلوب إلكتروني على مايفعله العدو الإسرائيلي بهم

  • E-Mail
طالب سوري يهدي الإنتفاضة لعبة إلكترونية رائعة ()
 Thair Soukar بقلم  December 20, 2000 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


بخطوة فريدة من نوعها قام مبرمج سوري شاب بتصميم لعبة أهداها إلى الانتفاضة وأسماها لعبة "رماة الحجارة". وكانت تلك المبادرة الرائعة من الطالب محمد حمزة لتشجيع الفلسطينيين وللرد على ما يفعله الإسرائيليون بحقهم. أعلن موقع دمشق أو نلاين damascus.bizland.com أن الطالب محمد حمزة الذي يدرس في جامعة دمشق قام بتصميم لعبة "رماة الحجارة" الكمبيوترية وأهداها إلى شهداء فلسطين والى المقاتلين من اجل الحرية.
وتعد "رماة الحجارة" أول لعبة من نوعها على شبكة الإنترنت. وتتيح لمستخدمها أن يلعب دور فتى فلسطيني مسلح بالحجارة يحارب الجنود الإسرائيليين في باحة المسجد الأقصى الشريف. ويستطيع مستخدمو الإنترنت تحميل هذه اللعبة مباشرة من موقع stonethrowers.bizland.com وهي بحجم 399 كيلو بايت فقط.
وطالما اشتكت الدول العربية من أن شركات أميركية وإسرائيلية تقوم بترويج العاب تنتقص من العرب وتحث على قتلهم وإيذائهم. وتعد لعبة "رماة الحجارة" واحدة من أول ردود "نوعية" تقاوم الإجحاف بحق العرب بذات الطريقة التي دأب الغرب على استغلالها.
" في كل مرة أراقب فيها مأساة ومعاناة أخوتي وأخواتي في فلسطين، أشعر بغصة كبيرة ورغبة جامحة في حمل الحجارة معهم ورشقها على الصهاينة القتلة. لذلك قمت بتصميم لعبة رماة الحجارة كي أحقق حلمي بشكل إلكتروني على الأقل، ولكن علينا جميعاً ألا ننسى العالم الحقيقي لأن ذلك هو المهم". كان هذا ما قاله الشاب محمد حمزة عن سبب طرحه لهذه اللعبة.
وأمضى الشاب محمد، وهو يدرس الطب في جامعة دمشق، أربعة أيام وليالي للانتهاء من برمجة تلك اللعبة، وحرص على أن يجعلها بسيطة بقدر الإمكان، فدقة العرض فيها هي 8x240x320 وتقنية الصوت فيه بسيطة جداً أيضاً لكي لا تأخذ حجماً كبيراً إذ لا يتعدى حجمها 399 كيلو بايت مما جعل تحميلها عملية سريعة وسهلة للغاية. ولدى الشاب محمد نسخة ثانية مطورة من اللعبة بدقة عرض 16x480x640 بالإضافة إلى تقنية صوت متطورة .
وتجدر الإشارة إلى أن الشاب محمد يعمل على تصميم لعبة فيديو متطورة ومعقدة أطلق عليها اسم الحلم العربي وهي أشبه ما تكون إلى لعبة غزاة المقابر Tomb Raider، ولكنه بانتظار من يمول له هذا المشروع الضخم الذي من الممكن أن يأخذ الكثير من الوقت خصوصاً أن محمد ما يزال طالباً بعد.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code